Location: Mantua - Sabbioneta - San Benedetto Po - Ferrara - Rovigo

الطبيعة والثقافة، والفن، والتاريخ: هذا هو الشعارالذي يلخص لكل ما يمكن رؤيته عند عبور نهر “مينشيو” و”بو”، وهي منطقة تمتد من جنوب بحيرة غاردا إلى البحر الأدرياتيكي و تعبر من خلال المناطق الجبلية ل مانتوفا لتصل إلى السهول الكبيرة. هنا تختلط شهادات تاريخية كالقلاع و الحصون ذات القرون الوسطى أو حقبة “ديلا سكالا” أوعصر الركام الجليدي، وأراضي الصيد وقصور دوقات مانتوفا، و مقاولات متخصصة في الحفاظ و صيانة مياه البحيرات أو”مصاعد الماء” في حوض بلدة “غوفيرنولو”، هناك أيضا شهادات أترورية أو تلك التي تعود إلى ما قبل التاريخ.
طبقات تاريخية والتي تنعكس على المناظر الطبيعية على طول تعرجات النهر، و التي من خلالها تلتقي الواحات ومناطق رطبة ذات أهمية دولية، مع القصب والنباتات المائية التي توفر المأوى لمئات الأنواع من الطيور.

اليوم الأول – مانتوفا و سابيونايتا

يوم كامل مخصص لرحلة إلى مانتوفا و سابيونايتا اللتي أصبحتا في يوليوز من 2008، من مواقع التراث العالمي.
اللقاء مع المرشد السياحي وزيارة “القصر الدوقي” في مانتوفا، “مدينة داخل مدينة”، هو قصر ملكي كبير الذي عاش وعمَل، وحكَم فيه حكام مانتوفا والبلدات التابعة لها منذ نهاية القرن الثاني عشر و إلى غاية القرن السابع عشر.
من خلال التجول المدينة يمكن ملاحظة العديد من الخصوصيات من الساحات والمباني في وسط المدينة التاريخي: ساحة “سورديلو”، ساحة “بْروليتّو”، ساحة “إربي” و قصور “بوناكولسياني”، و “برج القفص”، “بالازو ديلاّ بوديستا” (قصر العمدة)، قصر “ديلاّ راجوني”، وكنيسة “سان لورينزو الدائرية” و كنيسة “القديس أندريا” الشهيرة، تحفة من بناء “ليون باتيستا ألبرتي”.
بعد نهاية الجولة، الغداء في مطعم.
بعد الغداء التنقل إل سابيونايتا.
سابيونايتا هي واحدة من أروع الأمثلة للفن المعماري في عصر النهضة اللومباردي. في غضون بضع عشرات من الامتار يمكن زيارة أول مسرح بُنِي في أوروبا، و ثالث معرض في إيطاليا من حيث الطول، و وسام الصوف الذهبي و هو الوحيد المعروض للجمهور، و هناك أيظا واحدة من بين عدد قليل من أسوار المدينة التي بقيت على حالها إلى حد كبير، و ضريح الإمبراطور “فيسباسيان غونزاغا”.
العشاء والمبيت في الفندق في مانتوفا.

اليوم الثاني – سان بينيديتو بو و مانتوفا

الإفطار في الفندق.
التنقل إلى سان بينيديتو بو لزيارة الدير القديم والمتحف المجاور. تأسس دير “سان بينيديتو إن بوليروني” في سنة 1007 من طرف الكونت ثيوبالد دي كانوسا، وعُهِد فيما بعد إلى الرهبان البينديكتين.
تناول الغداء في مطعم.
بعد نهاية وجبة الغداء، الصعود على متن الباخرة للعودة إلى مانتوفا ضد التيار عبر نهر مينشيو و مروراً بحوض “غوفيرنولو”، البلدة حيث توقف “أتيلا”، و”أنديز”، و مسقط رأس الشاعر الكبير “فيرجيليو”. تبدو مذهلة، عند الدخول إلى مانتوفا من البحيرة السفلى، رؤية قصر عائلة “غونزاغا”.
العشاء والمبيت في الفندق.

اليوم الثالث – فيرارا

الإفطار في الفندق والتنقل إلى فيرارا (يمكن التنقل أيضا بواسطة باخرة النهر، عبر مينشيو و بو). اللقاء مع المرشد السياحي وزيارة المدينة.
داخل أسوار فيرارا توجد “ساحة الجمهورية” في وسط المدينة؛ من هنا يمكن زيارة “قلعة الإستينسي” من جهة وكاتدرائية “دوومو” من جهة أخرى. من القلعة، وبعد دقائق قليلة سيرا على الأقدام، يتم االوصول إلى كاتدرائية “سان جورجو”، التي بنيت في القرن الثاني عشر.
تناول الغداء في مطعم.
بعد الظهر، رحلة على متن مركب خاص على طول ضفاف نهر بو. يبدو كما لو كنت في فيلم، في متاهة وسط طبيعة عظيمة، في نوع من الحزن الرومانسي.
العشاء والمبيت في الفندق في فيرارا.

اليوم الرابع – روفيغو

الإفطار في الفندق.
التنقل إلى روفيغو، اللقاء مع المرشد السياحي وزيارة المدينة. أماكن للزيارة: الكنيسة مثمَّنة الأضلاع “بِياطا فِرجيني دِل سوكًّورسو” (1594) و التي تسمى “لا روتوندا” (أي الدائرية)، أنقاض قلعة الإستينسي، بُني في القرن العاشر (920)، التي تزال أقدم هيكل معماري للمدينة، قصر”رونكالي” (1555)، قصر “أنجيلي” (1780) و قصر رافينا (القرن السادس عشر).
و في النهاية، كاتدرائية، والذي تدل على واجهة غير مكتملة.
تناول الغداء في مطعم.
في الظهر، زيارة واحدة من الفيلات في “بوليسيني”. كما هو الحال في جميع مدن منطقة “فينيتو”، يُعجَب إقليم روفيغو لوجود العديد من الفِلل، والتي إرتبطت ظاهرتها الفنية ارتباطا وثيقا بالتوسع البري في عهد السيطرة البندقية (فينيزيا).
نهاية الخدمة.