Location: Reggio Emilia - Parma - Cremona - Brescia

الحصون والقلاع التي تقع في أراضي “إيطاليا الأخرى” تحتفظ بذكريات قديمة جداً. العائلات النبيلة، الإقطاعيين، القادة كلهم عاشوا داخل تلك الجدران التي تحكي قصص الشجاعة ضد الأعداء في هذه الأرض الحدودية و ذات عبور كبير. إنها تحكي قصص رعاة دعوا الفنانين الكبار إلى إعطاء المجد لمساكنهم، و لقصورهم الجميلة، بالحب و العنف. تشهد على الملاحم الأسرية والفردية، إلى جانب الخيانة والصراعات. القلاع هي مساكن و حصون دفاعية، مراكز سلطة ومقرات سياسية و إدارية. الثقافة والفن والبيئة، إلى جنب تقاليد الطهي الكبيرة تمثل جوهر هذه الأرض.

اليوم الأول – ريجيو إميليا

ريجيو إيميليا هي مدينة ذات تاريخ طويل؛ يرجع تاريخ تأسيسها إلى القرن الثاني قبل الميلاد. و ينسب الى الرومان.
السمة الرئيسية لوسط المدينة التاريخي هو الشكل السداسي. بداخله هناك العديد من المباني و المعالم الآثرية ذات أهمية فنية كبيرة. معلومة على ريجيو إميليا: هنا ولد العلم الإيطالي في يناير سنة 1797.
أماكن يجب زيارتها هي بالتأكيد “إي جارديني” أو الحدائق والتي بنيت حيث كانت تتواجد المدينة القديمة. مشياً سيكون من السهل العثور على ينابيع مياه دات جمال لا يصدق.
الغداء في مطعم.
في فترة ما بعد الظهر التنقل إلى كانوسا لزيارة القلعة. شيدت قلعة “ماتيلدا دي كانوسا” حوالي سنة 940. وفي هذا القصر تمت التوبة الشهيرة للإمبراطور هنري الرابع أمام البابا جريجوري السابع سنة 1077.
في المساء التنقل الى محافظة بارما.
العشاء والمبيت في إقامة قديمة.

اليوم الثاني – بارما

الإفطار في الفندق.
التننقل إلى بارما، الإلتقاء بالمرشد وزيارة المدينة. زيارة بارما لا يمكن أن تتم دون رؤية ساحة “دوومو”، حيث الكاتدرائية والمعمودية وقصر الأسقف تشكل زاوية، يعود تاريخها إلى القرون الوسطى، ذات الجمال النادر. على بضع العشرات من الأمتار من الكاتدرائية يقع مبنى القديس يوحنا الإنجيلي، أنشأ في عصر النهضة و الذي يضم قبة جدرانها مرسومة من قبل “كوريجيو” بين سنتي 1520-1521، جدرانها مرسومة من قبل “بارميجانينو”. وتستمر الجولة بزيارة “بالازو دوكالي”، مثال رائع للحديقة “على الطريقة الفرنسية”.
الغداء في مطعم.
بعد الظهر، التنقل إلى كولورنو للقيام بزيارة تعريفية لِ “ريدجا” مقر قصر عائلة عريقة ولمجموعة مرموقة من اللوحات لِ تيزيانو، كوريجيو، مانتينيا ورافاييلو.
في نهاية إمكانية لزيارة حديقة تاريخية مفتوحة من الساعة 7:00 صباحا وحتى غروب الشمس.
العودة إلى الفندق للعشاء و المبيت.

اليوم الثالث – كريمونا

الإفطار ومغادرة الفندق.
التنقل إلى كريمونا، الإلتقاء بالمرشد و زيارة المدينة.
كريمونا هي خصوصا “بيازا مِدييفالي” الساحة القديمة الساحرة التي يطِّل عليها القصر البلدي، ال”طورَّاتسو”، الكاتدرائية، والمعمودية. خلال الزيارة ستكون إمكانية صعود أكثر من 100 متر داخل ال”طورَّاتسو”، واحد من بين أبراج الجرس الأعلى في أوروبا.
في كريمونا، مدينة ستراديفاري، هناك أيضا متحف ستراديفاري ومجموعة للكمانات العتيقة الأكثر شهرة في العالم. في منتصف الصباح زيارة إلى محل لصناعة الكمان، لمعرفة كيف يتم صناعة الكمان، والكمان المتوسط، و التشيلو والكمان الأجهر، اليوم كما في القرون الماضية، مع إمكانية لحضور حفل الخاص.
الغداء في مطعم.
بعد الظهر التنقل إلى شيجويلي وزيارة قصر “شيجولا مارتينوني” و الذي يقع بفخامة في سهل بريشيا المنخفض و الذي يهيمن بحجمه على الحديقة كبيرة و الأراضي المحيطة به.
في نهاية الجولة، التنقل إلى “بادِرنيلُّو” لزيارة قلعتها التي بنيت في نهاية عام 1400، و لا تزال قائمةً اليوم في شكل مانور جميل يحيط به خندق.
القلعة لها سحرها بالتأكيد، والذي يساهم فيه، بدون شك، محيطها البيئي الجميل، والقرية الفلاحية التي لا تزال سليمة. على وجه الخصوص الحظائر جميلة و الإصطبلات المجاورة لها، وكذلك الحديقة الجميلة التي تؤطر البناء من ثلاث جهات.
عشاء في إحدى غرف القلعة.
بعد العشاء، التنقل إلى بريشيا للمبيت في فندق.

اليوم الرابع – بريشيا

الإفطار في الفندق، و الإلتقاء بالمرشد و الإنطلاق مشياً للقيام بجولة بانورامية في المدينة.
في قلب المدينة توجد واحدة من المناطق الأثرية الأكثر إثارة للاهتمام في شمال إيطاليا. يمكن رؤية البقايا الأثرية لساحة ال “فورو”، وللهيكل “كابيتولينو” (73 ميلادي)، و للكنيسة الكبرى (القرن الأول الميلادي)، ولكن أيضا بقايا دوماس خاصة، بالفسيفساء والرسومات الجدارنية. في الوراء نجد المسرح (القرن الثالث الميلادي.) وهو الثالث، في شمال إيطاليا، من حيث المساحة و كان يستوعب 15،000 شخص. تاركا وراءك “فِيا موزاي” (أو شارع المتاحف)، تصل خلال دقائق قليلة إلى ساحة الكاتدرائية ” دوومو” (اليوم ساحة
البابا بولس السادس نسبةً للبابا إبن مدينة بريشيا). الكاتدرائية القديمة أو روتوندا (أي الدائرية) هي واحدة من بين الكنائس الرومانية القليلة ذات الشكل الدائري، ربما مستوحات من القبر المقدس في القدس. بين 1604 و 1825 تم بناء الكاتدرائية الجديدة. القبة، بفضل 80 مترا من الارتفاع الداخلي، هي الثالثة في إيطاليا، بعد القديس بطرس في روما وسانتا ماريا ديل فيوري في فلورنسا.
خارجاً من ساحة الكاتدرائية “دوومو” ومشياً تحت الأروقة المميزة، يتم الوصول إلى ساحة “ديلاَّ لوجيا”.
الغداء في مطعم.
بعد الغداء، و بعد نزهة ممتعة، سيتم الوصول إلى “كاستيلُّو مِدييفالي” أو القلعة التي يعود بنائها إلى القرون الوسطى و تعد واحدة من بين المجمعات المحصنة الأروع في إيطاليا. الصومعة المركزية، الجدران الشاهقة المفتوحة و البرج الرئيسي ذات تأثير اّل “فيسكونتي”، بينما الأسوار المحصنة ومدخل الجسر المتحرك تشهد على قوة جمهورية البندقية التي حكمت المدينة لأكثر من أربعة قرون. من خلال الساحة العلوية للقلعة سيكون من الممكن الإنعجاب بجمال بريشيا.
نهاية الخدمة.