Location: Verona - Garda Lake - Brescia - Franciacorta - Iseo Lake - Mantova - Cremona - Parma - Busseto - Reggio Emila

إيطاليا أخرى تماما، جولة للتمتع بكل ما يمكن أن تقدمه “إيطاليا الأخرى”: الموسيقى والفن والروحانية وحسن الأكل والنبيذ. خلال أيام، مزيج من المشاعر والأحاسيس التي تقدم لك تجربة فريدة من نوعها، من الصعب أن تنسى، وقادرة على تفسير أصالة القيم في هذا الجزء من شمال إيطاليا الذي ليس فقط صناعة وعمل، ولكن أيضا إعتزاز بالتقاليد والتاريخ والفن والثقافة.

 

اليوم الأول – فيرونا وبحيرة غاردا

لبتواجد في فيرونا، الإلتقاء بالمرشد وزيارة واحدة من أقدم وأجمل المدن الايطالية. زيارة فيرونا هي عبارة عن غطسة في بحر من المشاعر القديمة في مدينة تحافظ على القيم وأشكال مرتبطة بفخامة الماضي القديم في العصور الوسطى وعصر النهضة. قصة الحب المأساوية بين روميو وجولييت، والتي ألَّفها شكسبير في فيرونا، جعلت من المدينة الوجهة المفضلة للعشاق والسياح العاطفيين. زيارة فيرونا يمكن أن تصل إلى ذروة الانفعال عند زيارة أكبر مسرح للشعر الغنائي و هي ال “أرينا دي فيرونا”. المدرج الروماني الّي تبلغ طاقته الإستعابية 15،000 متفرج تُنظَّم فيه عروض لأعظم الفنانين في العالم.
الغداء في مطعم.
بعد الغداء التنقل إلى سيرميوني، الإلتقاء بالمرشد لزيارة الجميلة المدينة. داخل مدينة سيرميوني، في قمة جبل في شبه الجزيرة، يوجد أكبر وأهم قصر روماني في شمال إيطاليا، ويسمى ” لي غروتي دي كاتولُّو”، شيد بين القرن الأول قبل الميلاد والقرن الأول بعد الميلاد.
في المساء التنقل إلى “بادِرنيلُّو” لزيارة قلعتها التي بنيت في نهاية عام 1400، و لا تزال قائمةً اليوم في شكل مانور جميل يحيط به خندق.
القلعة لها سحرها بالتأكيد، والذي يساهم فيه، بدون شك، محيطها البيئي الجميل، والقرية الفلاحية التي لا تزال سليمة. في القرون الماضية، تم إغناء غرف القلعة بالجبص والرسوم الجدرانية و تم تجهيزها بأثاث و مفروشات ثمينة.
العشاء في إحدى غرف القلعة.
بعد العشاء، التنقل إلى الفندق للمبيت.

اليوم الثاني – بريشيا

بعد الإفطار، الإلتقاء بالمرشد و الإنطلاق مشياً للقيام بجولة بانورامية في المدينة.
في قلب المدينة توجد واحدة من المناطق الأثرية الأكثر إثارة للاهتمام في شمال إيطاليا. يمكن رؤية البقايا الأثرية لساحة ال “فورو”، وللهيكل “كابيتولينو” (73 ميلادي)، و للكنيسة الكبرى (القرن الأول الميلادي)، ولكن أيضا بقايا دوماس خاصة، بالفسيفساء والرسومات الجدارنية. في الوراء نجد المسرح (القرن الثالث الميلادي.) وهو الثالث، في شمال إيطاليا، من حيث المساحة و كان يستوعب 15،000 شخص. تاركا وراءك “فِيا موزاي” (أو شارع المتاحف)، تصل خلال دقائق قليلة إلى ساحة الكاتدرائية ” دوومو” (اليوم ساحة
البابا بولس السادس نسبةً للبابا إبن مدينة بريشيا). الكاتدرائية القديمة أو روتوندا (أي الدائرية) هي واحدة من بين الكنائس الرومانية القليلة ذات الشكل الدائري، ربما مستوحات من القبر المقدس في القدس. بين 1604 و 1825 تم بناء الكاتدرائية الجديدة. القبة، بفضل 80 مترا من الارتفاع الداخلي، هي الثالثة في إيطاليا، بعد القديس بطرس في روما وسانتا ماريا ديل فيوري في فلورنسا.
خارجاً من ساحة الكاتدرائية “دوومو” ومشياً تحت الأروقة المميزة، يتم الوصول إلى ساحة “ديلاَّ لوجيا”.
الغداء في مطعم.
في النهاية، زيارة متحف ميلِّي ميليا “السباق الأكثر جمالا في العالم”.
العشاء والمبيت في الفندق.

اليوم الثالث – فرانشاكورتا و بحيرة إيزيو

الإفطار في الفندق والتنقل إلى رودينغو سايانو.
عند الوصول سيتم زيارة دير القديس نيكولاس. الدير أوليفيتاني ل “رودينغو سايانو”، التي أسسها رهبان “كلونياشِنسي” قبل سنة 1050 و هي بالتأكيد واحدة من بين أكثر المجمعات الدينية المهيبة والغنية، من وجهة النظر الفنية، في شمال إيطاليا. بين القرن السادس عشر و القرن السابع عشر عمِلو في الدير أعظم ركائز الفن في إقليم بريشيا. تذكر أعمال فوبا، رومانينو، موريتو، غامبارا و كوسُّولي.
في النهاية التنقل إلى واحدة من مخازن النبيذ في فرانشاكورتا. على تلال فرانشاكورتا، كروم العنب تم زرعها منذ العصور القديمة. المسار الجديد لصناعة النبيذ في فرانشاكورتا بدأ في الواقع في أوائل السيتينيات مع ولادة أول مصانع النبيذ. فرانشاكورتا اليوم، يعتبرها الكثيرون المنطقة الإيطالية الوحيدة في إنتاج النبيذ التي وصلت بسهولة إلى مستويات مشابهة لتلك في إنتاج الشمبانيا. الجولة بصحبة المرشد في مخزن النبيذ ، وبعد ذلك سيتم تذوق أفضل المنتجات من بريشيا، مصحوبة بالطبع بفرقة الناي “كورتيفرانكا”.
بعد الغداء التنقل إلى بحيرة إيزيو، والركوب على متن قارب خاص لرحلة بحرية. داخل بحيرة إيزيو تقع مونتي ايزولا، أكبر جزيرة بحيرية في أوروبا. سيتم الانتهاء من الرحلة البحرية بزيارة جزيرتين خاصتين أخرى داخل البحيرة. وفي المساء العودة إلى الفندق.
العشاء والمبيت في الفندق.

اليوم الرابع – كريمونا و مانتوفا

الإفطار في الفندق.
الإلتقاء بالمرشد و زيارة المدينة.
كريمونا هي خصوصا “بيازا مِدييفالي” الساحة القديمة الساحرة التي يطِّل عليها القصر البلدي، ال”طورَّاتسو”، الكاتدرائية، والمعمودية. خلال الزيارة ستكون إمكانية صعود أكثر من 100 متر داخل ال”طورَّاتسو”، واحد من بين أبراج الجرس الأعلى في أوروبا.
في كريمونا، مدينة ستراديفاري، هناك أيضا متحف ستراديفاري ومجموعة للكمانات العتيقة الأكثر شهرة في العالم. في منتصف الصباح زيارة إلى محل لصناعة الكمان، لمعرفة كيف يتم صناعة الكمان، والكمان المتوسط، و التشيلو والكمان الأجهر، اليوم كما في القرون الماضية، مع إمكانية لحضور حفل الخاص.
الغداء في مطعم.
بعد الظهر التنقل إلى مانتوفا.
اللقاء مع المرشد السياحي وزيارة “القصر الدوقي” في مانتوفا، “مدينة داخل مدينة”، هو قصر ملكي كبير الذي عاش وعمَل، وحكَم فيه حكام مانتوفا والبلدات التابعة لها منذ نهاية القرن الثاني عشر و إلى غاية القرن السابع عشر.
من خلال التجول المدينة يمكن ملاحظة العديد من الخصوصيات من الساحات والمباني في وسط المدينة التاريخي: ساحة “سورديلو”، ساحة “بْروليتّو”، ساحة “إربي” و قصور “بوناكولسياني”، و “برج القفص”، “بالازو ديلاّ بوديستا” (قصر العمدة)، قصر “ديلاّ راجوني”، وكنيسة “سان لورينزو الدائرية” و كنيسة “القديس أندريا” الشهيرة، تحفة من بناء “ليون باتيستا ألبرتي”.
العشاء والمبيت في الفندق.

اليوم الخامس – بارما و بوسيطو

الإفطار في الفندق.
التننقل إلى بارما، الإلتقاء بالمرشد وزيارة المدينة. زيارة بارما لا يمكن أن تتم دون رؤية ساحة “دوومو”، حيث الكاتدرائية والمعمودية وقصر الأسقف تشكل زاوية، يعود تاريخها إلى القرون الوسطى، ذات الجمال النادر. على بضع العشرات من الأمتار من الكاتدرائية يقع مبنى القديس يوحنا الإنجيلي، أنشأ في عصر النهضة و الذي يضم قبة جدرانها مرسومة من قبل “كوريجيو” بين سنتي 1520-1521، جدرانها مرسومة من قبل “بارميجانينو”. وتستمر الجولة بزيارة “بالازو دوكالي”، مثال رائع للحديقة “على الطريقة الفرنسية”.
الغداء في مطعم.
بعد الظهر التنقل إلى بوسيطو لزيارة “أماكن فيردي”. ولد جوزيبي فيردي، أحد الملحنين الكبار في حقبته، في “رونكولي دي بوسيطو” في 10 أكتوبر 1813 في مزرعة صغيرة، أصبحت اليوم نصب تذكاري وطني.
الإاتقاء بالمرشد وزيارة مكان ازدياده، و متحف “كازا باريتزي” والمسرح المخصص له.
في المساء العودة إلى الفندق.
العشاء والمبيت.

اليوم السادس – ريجيو إميليا

الإفطار في الفندق.
التنقل إلى ريجيو إميليا، الإلتقاء بالمرشد وزيارة المدينة. ريجيو إيميليا هي مدينة ذات تاريخ طويل؛ يرجع تاريخ تأسيسها إلى القرن الثاني قبل الميلاد. و ينسب الى الرومان.
السمة الرئيسية لوسط المدينة التاريخي هو الشكل السداسي. بداخله هناك العديد من المباني و المعالم الآثرية ذات أهمية فنية كبيرة. معلومة على ريجيو إميليا: هنا ولد العلم الإيطالي في يناير سنة 1797.
أماكن يجب زيارتها هي بالتأكيد “إي جارديني” أو الحدائق والتي بنيت حيث كانت تتواجد المدينة القديمة. مشياً سيكون من السهل العثور على ينابيع مياه دات جمال لا يصدق.
الغداء في مطعم.
بعد الظهر، استكمال للزيارات في المدينة.
نهاية الخدمة.