Location: Concesio - Brescia - Garda Lake - Bergamo - Sotto il Monte

السياحة الدينية، تلك السياحة التي لديها كدافع أساسي زيارة الأماكن الدينية مثل معابد مريم العذراء الصغيرة والكنائس والأديرة وأماكن الصلاة ليس فقط لإستكشاف الجوهر الديني للمكان، ولكن أيضا الجمال التاريخي والمعماري. لذلك فهي وجهات مثالية ليس فقط للصلاة والتأمل في مواقع مليئة بالسلام ومشبعة بالروحانية، ولكن أيضا لمشاهدة بعض من كنوز الفن. “إيطاليا الأخرى” هي وجهة للسياحة الدينية التي يمكنها خلق المفاجأة.

اليوم الأول – كونشيزيو و بريشيا

إلتقاء المشاركين و الانطلاق إلى كونشيزيو، مسقط رأس البابا بولس السادس: زيارة بيت العائلة “مونتيني” و كنيسة الرعية التي تحتفظ بجرن المعمودية الأصلي. بعد ذلك، زيارة لمتحف “جمعية الفن والروحانية في معهد بولس السادس”، حيث تعرض “مجموعة بولس السادس” الذي يحتوي على 7،000 قطعة من اللوحات والرسومات والمطبوعات والميداليات والمنحوتات من القرن العشرين، و هي شهادة على التبادل الثقافي الحي لعالم الفن في عهد البابا.
التنقل إلى بريشيا والغداء في المطعم.
بعد الظهر جولة مع المرشد في المدينة.
البداية بالمنظر الجميل لساحة الكاتدرائية “دوومو” ( اليوم تسمَّى ساحة بولس السادس تكريماً للبابا إبن مدينة بريشيا). الكاتدرائية القديمة أو روتوندا (أي الدائرية) هي واحدة من بين الكنائس الرومانية القليلة ذات الشكل الدائري، ربما مستوحات من القبر المقدس في القدس. بين 1604 و 1825 تم بناء الكاتدرائية الجديدة. زيارة معبد و”كنيسة سانتا ماريا ديلِّي غْرازي”، حيث أقام بولس السادس أول قداس له.
خارجاً من ساحة الكاتدرائية “دوومو” ومشياً تحت الأروقة المميزة، يتم الوصول إلى ساحة “ديلاَّ لوجيا”. وأخيرا، زيارة ضريح “سانتا أنجيلا ميريشي”، شفيعة المدينة، من خلال الذهاب الى كنيسة سان فرانشيسكو، حيث يوجد مصلَّى صغير مخصص تماما لها.
التنقل إلى الفندق، العشاء ثم المبيت
.
اليوم الثاني – بحيرة غاردا

الإفطار في الفندق والتنقل إلى “ديسينزانو ديل غاردا”، مرحلة أساسية لإعادة بناء حياة القديسة أنجيلا ميريشي.
ولدت القديسة أنجيلا ميريشي في ديسينزانو في حوالي سنة 1474 و توفيت في بريشيا عام 1540 و قدِّست في عام 1807. برفقة المرشد السياحي سيتم القيام برحلة عبر أماكن القديسة التي ستبدأ من مسقط رأسها في شارع “كاستِلُّو” (القلعة)، وستتواصل بزيارة الكاتدرائية أو “دوومو” و التمثال في ساحة “مالفِزِّي” ودير “أورسوليني” في شارع سانتا ماريا. الرحلة ستشمل أيضا المنزل حيث قضت القديسة معظم حياتها. أخيرا الرحلة ستصل إلى “ميريتشانوم” وهو مركز روحاني، تديره راهبات ال “أورسوليني” يقع بداخله مزار مخصص للقديسة.
الغداء في مطعم.
بعد الظهرالتنقل إلى “بيسكيرا ديل غاردا” لزيارة مزار “ديلاَّ مادونَّا ديل فْراسِّينو”. الذي بُنيَ في القرن السادس عشر، مكان فرنسيسكاني شهير للتعبد، المبنى، اليوم، هو نصب تذكاري وطني ويقع في مكان حيث كان يحمل أحد المزارعين مسامير هرباً من لدغة ثعبان و نجا بفضل التدخل المعجزة لمريم العذراء، و التي يعتقد أنها ظهرت بين فروع شجرة على شكل تمثال، يحافظ عليه اليوم في المزار.
العودة إلى المدينة، جولة بانورامية قصيرة لبحيرة غاردا.
العشاء والمبيت في الفندق.

اليوم الثالث – بيرغامو – سوتُّو إيل مونتي

الإفطار في الفندق والتنقل إلى بيرغامو.
معروفة بخاصيتها الرئيسية، وهي مدينتان في واحدة، تنقسم بيرغامو إلى مدينة عُليا، قديمة، ومدينة سفلى حيث حدثت تنمية عمرانية اقتصادية جديدة. بيرغامو العُليا تتميز على وجه الخصوص بساحاتين قديمتين، واحدة هي الساحة القديمة حيث يقع قصر بالازو “ديلَّا ريجوني”، والآخرى هي ساحة “دوومو” حيث تقع الكاتدرائية، الكنيسة الرومانية “سانتا ماريا ماجوري” وكنيسة “كوليوني” التي بنيت في عصر النهضة.
الغداء في مطعم.
بعد الظهر التنقل إلى سوتو إيل مونتي، مسقط رأس البابا يوحنا الثالث والعشرين. و المرحلة الأولى بلدة “بروزيكّو” التابعة لها، في المنزل الذي ولد فيه بابا المستقبل في 25 نوفمبر 1881. يمكن رؤية لوحة الوالدين المخصصة لمريم العذراء، والسرير، وبعض ملابس أنجيلو رونكالي، و العديد من الأثاث.
عبر المنزل، يمكن الوصول إلى ساحة سانتا ماريا حيث تقع الكنيسة التي تعود إلى القرن الخامس عشر: هناك، عمد البابا، و كان أول تواصل له، واحتفل بأول قديس له في بلدته.
تنتهي الجولة بزيارة “كا مايتينو”: و هي بناية تعود إلى القرن الخامس عشر و التي كانت أول إقامة لعائلة رونكالي والتي استخدمت من قبل البابا لقضاء العطلات الصيفية على مدى عقود.
نهاية الخدمة.